أفعى عملاقة تهاجم رجلا فتكون عقوبتها…القلي!


أفعى عملاقة تهاجم رجلا فتكون عقوبتها…القلي!

 

أفعى عملاقة تهاجم رجلا تعرف على القصة في موقع العالم العربي : أصبحت الثعابين العملاقة وحوش

تقبض أرواح ضحاياها بخفة ورشاقة، حيث يخاف أغلبية الأشخاص من الأفاعي والثعابين لارتباطها عادة

باللدغات السامة للأفاعي البالغة، وعند التحدث لأى شخص عن الأفاعي كحيوان زاحف مفترس يمكن أن

يلتهمهم فتجدهم أنهم لا يشعرون بأي نوع من الخوف تجاه ذلك، حيث أنهم لم يشاهدوا أي نوع من الأفاعي

التي قد يصل طولها إلى عشرة أمتار ويصل وزنها إلى الربع طن أو أكثر من ذلك، كما أنهم لم يتخيلوا ولو للحظة

أن هناك كائنات مرعبة ووحوش زاحفة تقترب من ضحايا في خفة لتلتف بجسدها القوي حولهم فتعصرهم

فلا يسمع سوي صوت عظامهم وهى تتكسر، ومن أشهر الأفاعي المعروفة هي الاناكوندا والتي يصل طولها

إلى تسعة أمتار ويتجاوز وزنها الربع طن.

 

ولذلك يعتبر موضوعنا اليوم توثيقا على هجوم الأفاعي على البشر بقوة، ولكن ستلاقي مصيرها

بالقلى وليس الهرب:

بدأت القصة في مكان يسمى باتانغ غانسال وهو في جزيرة سومطرة الإندونيسية والتي تعتبر سادس

جزر العالم مساحة وثالث جزر إندونيسيا حجما، كان الحارس روبرت نابانا يقوم بدورية في مزرعة لأشجار

النخيل يوم السبت من كل أسبوع، ويذكر الحارس روبرت نابانا يبلغ من العمر 37 عاما أنه كان محبا لتناول

لحوم الأفاعي الضخمة، أثناء سيره في المزرعة وجد أفعى تبلغ من الطول 8 أمتار فقد كانت طويلة وضخمة،

فسارع الحارس روبرت نابانا بالإمساك بها تمهيدا لتناول تلك الوجبة الشهية وذلك عن طريق كيس من

القماش المقوي، ولكن الثعبان راوغه وحاول الهرب فلم يستطع فقام بعضه في ذراعه ولسعه بسمه القاتل،

فقام الحارس بطلب المساعدة بتدخل عدد من أصدقائه الفلاحين وحارس أخر وقاموا بالهجوم على الأفعى

فقاموا بضربها والقضاء عليها في الحال مما سمح ذلك بسرعة إنقاذ حياة الحارس من الأفعى السامة.

 

وقام الحارس بسرعة إبلاغ الشرطة عن تلك الحادثة، فقام قائد الشرطة المحلية سوتارجا بمعاينة الحادثة،

وقامت وكالة فرانس بروس بمعرفة القصة من المحقق والذي أؤكد لهم أن طولها حوالي 7.8 أمتار على

الأرجح وكانت ضخمة جدا وقوية.

وكان لجزاء تلك الأفعى في نهاية المطاف أنها قتلت على يد القرويون والتي قاموا بعدها بتقطيعها وقليها وأكلها.

وعند الحديث مع أحد القرويون عن الأفاعي بصفة عامة في الغابات المدارية، أؤكد لنا أنها منتشرة بكثرة خصوصا

في أرخبيل إندونيسيا والواقع في جنوب شرق أسيا، كما يروى لنا هذا الشخص بحادثة أخرى، وهي العثور على

شخص إندونيسي في بطن أفعي والتي كان يصل طولها إلى سبعة أمتار والتي قامت بابتلاعه بالقرب من

مزرعة لأشجار النخيل وذلك خلال شهر مارس الماضي.

 

وتتعدد حوادث قتل الأفاعي للبشر بطرق وحشية تجعلنا نجزم بأن العبث مع تلك الزواحف نتيجته الموت المحتوم،

فهي كائنات لا يجوز الاستهتار بها فهي زواحف فتاكة بالبشر.

 

ونذكر لكم أيضا قصة أفعى ضخمة تهاجم رجلا بطريقة مخيفة مدافعة عن صغارها المنتظرين،

وهي تعتبر الأغرب على الأطلاق:

 

حيث قام رجل بمحاولة نقل بيض الأفعى إلى مكان أخر داخل المزرعة لتربية الزواحف، ولكن عندما شعرت الأفعى

بخطر قد يصيب صغارها حاولت الهجوم على الرجل بكل قوة وشراسة، وكان لمحاولة الرجل لالتقاط البيض الغضب

الأكبر والتسبب بهجوم مباغت مدافعة بذلك عن أكثر من 20 بيضة خاصة بها، وتمكن الرجل من دفع الأفعى بعصا

وأخد البيض بهدوء تام، حتى لا تهاجمه الأفعى من جديد، فالأفاعي زواحف قوية لا يستهان بها فيجب الحذر

منها وعدم التعامل معها إلا عن مسافة كبيرة.

What's Your Reaction?

fun
0
fun
lol
0
lol
omg
1
omg
win
0
win
fail
0
fail
geeky
0
geeky
love
1
love
hate
0
hate
confused
1
confused
wtf
0
wtf
cute
0
cute
damn
0
damn
scary
0
scary
vomit
0
vomit
love-2
0
love-2

لا تفوت :

قد يعجبك أيضا